بحث

طريقك الى الإستذكار الفعال

هل تعاني من مشكلة تذكر المعلومات الدراسية؟ هل حدث يوما أن نسيت في قاعة الامتحان كل شيئ وتذكرته فجأه خارجها؟ هل تعاني من صعوبة الحفظ؟ هل تشعر بالضجر بعد القليل من استذكار المواد الدراسية؟ اتصبح راغبا في النوم كلما امسكت كتابا؟ هل تشعر بالملل أثناء الاستماع للمحاضرات؟ هل تعاني من رهبة الامتحانات؟ اذا كنت أحد الاشخاص الذين يعانون من هذه المشاكل فثمة ارشادات استخلصناها من كتاب (ادرس بذكاء وليس بجهد لكيفن بول ) نرجو ان تساعدنا لتخطي هذه المشاكل.

في البداية ثق انه بامكانك ان تقدم الافضل مهما كان ما تقدمه مميزا أو غير ذلك كل منا يوجد بداخله عبقري فهل استطعت اخراجه؟. دعك من القلق لتبدأ في معرفة التقنيات والاستراتيجيات التي تجعل عملية التعلم اسهل وابسط من خلال الفهم الصحيح لطبيعة العقل والذاكرة .

عزيزي الطالب خلال رحتلك مع هذا المقال ستبدا في لتعرف على عادات جديدة وعندما تطبقها قد تخفق في البدايه بسبب عدم الاعتياد عليها فقط لذلك عليك ان تتحلى بالصبر حتى تصبح جزءا منك .

بامكانك ان تصل لما تريد وأكثر تأمل معي بعض قدرات عقلك

يوجد بداخلة مائة بليون من الخلايا المخيه في “عقلك المفكر”

يوجد به ما يقدر بحوالي عشرين الفا من الموصلات العصبية بين الخلايا المخية

– يعد العقل البشري اقوى كمبيوتر يمكن تصوره مكون من الخلايا الالكتروكيميائية الحيويه والدراسات تؤكد أننا نستخدم ما يوازي فقط2-10 % من قدراتنا الكامنه

– ثلاثة عقول في عقل واحد العقل الزاحف (العقل الأدنى) المتحكم في العمليات الادنى من التفكير وتنظيم العمليات اللااراديه كالتنفس وضربات القلب وغيرها العقل الطرفي ( العقل الاوسط) المتحكم في الانفعالات العاطفية وتنظيم الجهاز المناعي والهرموني القشرة المخيه (العقل الأعلى) يحتوي على انواع الذكاء مثل قدرتنا على الاستباط ووضع الخطط وتحديد الاهداف وتعمل هذه العقول الثلاثه مع بعضها البعض في تناغم

الذكاء ليس الذكاء الدراسي او الاجتماعي هناك سبعة من أنواع الذكاء

الذكاء اللغوي- الذكاء الحسابي المنطقي- الذكاء الموسيقي -الذكاء المرئي المكاني- الذكاء البدني- ذكاء التواصل مع الاخرين- ذكاء التواصل مع الذات

تخيل لو ان شخصا يملك مالا كثيرا ولكنه لا يستطيع استغلاله والحصول على الربح وبقي مالا مكدسا هل تصبح له فائدة؟ هذا تقريبا ما نقوم به عندما لا نستغل سوى قدر ضئيل جدا من قدراتنا العقلية والذهنية أثبتت الدراسات معظم البشر لا يستخدمون سوى 2-10 % من قدراتهم الكامنه_ وهذا اما لجهلنا بها او عدم وجود اهداف واضحة لنا.

خبراء التنمية الذاتيه أرشدونا لكيفيه وضع الاهداف والخطط بشكل مفصل لكن قد تتساءل ما علاقة ذلك بالاستذكار الفعال وحصولك على علامات مرضية؟ ان استشعارك لقيمة حياتك وعمرك وتحديدك لرسالتك في الحياة واهدافك يجعلك تسير بخطى ثابته نحو تحصيل دراسي مثمر في المجال الذي تحبه .ان اسباب وجود مشاكل مثل التأجيل وضعف التركيز وفقدان الدافعيه هو عدم وجود اهداف محدده اذا لم يكن لديك رؤية واضح لما هو مهم في حياتك فستتبع الميل الفطري البشري للتشتت باي شيئ يعترض مسارك.

وهنا لمحة موجزة جدا عن تحديد الأهداف (اذا رغبت في المزيد عن هذا الامر اقرأ كتاب خطط لحياتك لدكتور صلاح الراشد) قم بتدوين اهدافك بحيث تتوافر فيها يكون الهدف محدد واضح مثل ان تصبح معيدا وقابلا للقياس في هذه الحاله يمكنك قياس تقدمك بالحصول على درجات مثلا وان يكون الهدف قابلا للتحقيق ومناسب ومحدود بوقت معين ثم قم بتقسيم أهدافك الى طويلة المدى (5-10) متوسطه المدى(3-5) قصيرة المدى من عام الى عامين اهداف حاليه وتكون للشهر للاسبوع وضع اولويات لهذه الاهداف لانك لا يمكن ان تقوم بفعل كل ما تريده وسينتهي الامر بتبديد طاقتك تحد نفسك في انجاز هذه الاهداف اجعل اهدافك عاليه بالقدر الذي يحفزك ومعقوله لتكون في متناولك وتذكر ان تحديد الاهداف وخصوصا طويله ومتوسطه المدى ليس منقوشا على الصخر فم بمراجعه اهدافك و اولوياتك وقم بتغييرها تماما عند الضرورة .

اربط اهدافك:  يجب ان يكون هناك خيط يربط بين انشطه اليوم واحلامك واهدافك بعيدة المدى فمثلا اذا كان هدفك طويل المدى الحصول على درجة الدكتوراه في مجال معين يجب ان يكون هدفك متوسط المدى الحصول على البكالاريوس وبالتالي فان هدفك قصير المدى هو الحصول على درجات عاليه في نهاية الفصل الدراسي وهدفك اليوم هو انهاء 25 صفحه في ذات المجال.

تمتع بالرحلة:  تحديد الاهداف يعد اداة فعاله ولكن لا تصبح مهووسا بذلك لدرجة تفقد معها بهجة الحياة وينتهي الامر بالملل وعدم السير على الخطه قم بتحديد الهدف من كل جلسه استذكار قبل بدءها واجعل خطتك واضحه في ذهنك فهذا يزيد من رغبتك الاستذكار.

لقد مررنا جميعا باحساس الملل والسأم عند الاستماع الى المحاضر وتشعر انها تجربة سيئة وقد تذكر بعض المحاضرين الملهمين كانت مقرراتهم شيقه لكن عندما يتعلق الامر بالقدر الذي تتعلمه من المحاضرة فستصبح جودة المحاضر شيئا ضئيلا لا يذكر فمسؤولية التعلم مسؤليتك انت وليست مسؤوليه المدرس عندما تتحمل هذه المسؤوليه ستشعر بنجاحك لذلك عند دخولك المدرج قم باعداد ذهنك اقرا الماده العلمية المقررة استرجع ملاحظاتك التي دونتها هيئ نفسك لتقلي المعلومات حاول ربط ما سمعته بما تعلمته مسبقا قم بطرح اسئله داخل ذهنك واستنبط المعلومات تعلم ان تكون مصفاة معلومات رشح المعلومات لتحصل على المهم منها قم بتدوين ملاحظات من المحاضرة لا تسجل المحاضرة على شريط كاست دون بنفسك بعد المحاضرة قم قم باستذكار ما تم شرحه لمدة عشر دقائق فيعد امرا هاما للغاية قبل بداية المحاضرة التاليه قم بتوفير وقت لمراجعه اكبر قدر من الملاحظات السابقة وعندما يحين وقت الاستذكار يجب ان تراعي ايجاد المكان المناسب للمذاكرة(ليس في فراشك-ليس على منضدة المطبخ-ليس في الكافتريا او المقهى) اختر مكانئا هادئا ولا يسبب في التشتت واجعله مكانا مريحا مقعد مريح وتهوية جيدة واضاءة جيدة واحضر كل ادواتك التي ستحتاجها بجوارك واملا المكان بالايجابيات مثل شهادات تفوقك والاقوال المأثورة التي تحفزك و اجعل المكان جذابا.

وتذكر ايضا الاسترخاء والبعد عن الضغط العصبي ان يكون عقلك متفتحا ويقظا ان تتنفس باكبر قدر من الكفاءة ان تشعر شعورا ايجابيا حول قدراتك كمتعلم ان تعد عقلك للاستذكار بواسطه تفعيل وتنشيط معارفك السابقة .

قد تشكو بعد كل ذلك من النسيان كلنا كبشر نعاني من هذه المشكله لكن اذا تعرفنا على طريقه عمل الذاكرة فسيمكننا استغلالها بشكل فعال تعرف على ذاكرتك هي عبارة عن صور او تصورات عصبية تصنع في داخل المخ حيث تعتبر الذكريات هي الصلة او الروابط التي تربط بين الخلايا العصبية .

مراحل الذاكرة:

اولا التسجيل : هي المرحلة التي يلفت شيء ما بها انتباهك ثم تبدأ في تحديد غرضك هل ترغب في الاحتفاظ به لمدة طويلة ام قصيرة

ثانيا الاحتفاظ بالمعلومة هي المرحلة التي تتخذ بها قرار حفظ المعلومة

ثالثا الاستدعاء طبعا لا فائدة من حفظ معلومة دون القدرة على الاستدعاء اذن عند حفظك للمعلومة يجب ان تراعي الاساليب التي تساعد على الاستدعاء لاحظ ان  لديك نوعان من الذاكرة ذاكرة طويلة المدى ذاكرة قصيره المدى ذاكرة قصيرة المدى هي المسؤولة عن تخزين المعلومه اثناء مرحلة التسجيل فاذا لم تقم بعمل شيء لتفعيل المعلومة كتدوينها او رسمها او ترديدها بصوت عال لتحويلها الى ذاكرة دائمة فسيتم نسيانها

معظم الطلبة يقومون بتصفح الكتاب او الاستماع الى المحاضر دون تدوين ما يقوله وهذا يؤدي الى النسيان فاذا لم تتفاعل مع المعلومة كتدوينها فسوف تنساها و اثبتت الدراسات انك تستطيع ان تتذكر اكثر الذي يقال في بداية ونهاية الجلسه الدراسية عليك ان تستفيد من هذه النقطه كما يمكنك ان تتذكر بشكل اسهل الامور المتشابهه قم بتجميع المعلومات في اشكال متشابهه فهذا اسهل و اذا قمت بربط ما تتعلمه الان بما يتواجد لديك من معلومات سابقه فهذا يقلل من عملية نسيان المعلومات وحاول أيضا ربط ما تستذكره بحواس السمع والبصر والشم كربط معلومه بلون او رائحه ما انها من اقوى اساليب الحفظ و قم بربط المعلومات باحاسيس انفعاليه كالفخر والالم والسعادة وغيره تسمى الاساليب السابقة الارتباطات الذهنيه لانك تقوم بربط المعلومة بحاسه معينه او لون و هناك طريقة أخرى الارتباطات الذهنية مثلا لكي تتذكر جملة (جهاز التنفس تحت الماء) يمكنك ربطها بالحروف الاولى (ج.ت.ت.م) وهناك طريقة اخرى فعاله جدا لانها تستمد قوتها من تاثير الغرابة فنحن دوما ما نتذكر بشدة الاحداث الغريبه والغير موضوعية والعنيفه فاذا ربطت المعلومة بامر غريب تستطيع تذكرها بسهولة ولكن بالطبع اذا لم تقم بتكرار التدريبات السابقة لن تتمكن من حفظ المعلومات بسهولة عندما تقرأ كن نشطا ولا تنظر بسلبية للكلمات التي امامك.

عند تقسيم وقت لجلسات الاستذكار لا تجعل مدة الاستذكار تزيد عن 45 دقيقة بحيث يكون هناك عشر دقائق للراحة لأن اقصى مدة لتركيز العقل هي 45 .يمكنك أيضا تقسيم المادة الدراسية وتنظم العناصر المشتركة لمراجعتها معا وهناك طريقة رائعه جدا وهي عمل بطاقات تكتب بها لمحات موجزه عما تستذكره .

استخدم الخرائط الذهنية (يمكنك معرفة معلومات عنها بشكل مفصل من كتاب كيف ترسم خريطة العقل لتوني بوزان) بإمكانك أيضا تحويل المعلومات الى قواف متناغمة واشعار ليسهل الحفظ والتذكر.

تظهر الدراسات ان النوم مكون اساسي من مكونات الذاكرة فما تقوم باستعراضه قبل نومك مباشرة هو اكثر ما يخزنه عقلك بكفاءة (ملحوظه من مجرب ستقضي احلامك بين المصطلحات والارقام  ) خلال اسبوع قم يتوفير 20 دقيقه لتقوم بمراجعه كل الملاحظات والبطاقات التي قمت باعدادها فهذا يساعدك بشكل رائع و قم بتخصيص 30 دقيقة اخرى كل شهر للقيام بمراجعه كثيفه للملاحظات التي قمت بتدوينها كما يساعدك استخدام صوتك على الاستذكار الفعال بطاقات اللمحات الموجزة الخرائط الذهنية يمكنك استخدامها كوسيلة لاختبار نفسك فيما يتعلق باستدعاء وفهم العناصر المكونه للموضوع تخيل لو قمت برسم ثلاثه خرائط ذهنيه مختلفه لموضوع ما بدلا من القيام بقراءة الملاحظات المدونه ثلاث مرات بطريقه سلبيه.

هناك مشكلة أخرى تواجهنا كطلبه وهي مشكلة التركيز فما الحل؟

ان عملية الاستذكار تتطلب فترات طويله من التركيز المستمر ويعد هذا امرا صعبا لمعظم الطلاب وتعتبر العاب الفيديو والتلفزيون اكثر متهمان لتشتيت الذهن ففي الحياه امور كثيره تتنافس للفوز بانتباهنا وللتغلب على هذا الامر يجب علينا معرفة معوقات التركيز

عوامل التشتت الخارجية مثل الضوضاء ونوعية الهواء والاضاءة المقعد الغير مريح

عوامل التشتت الداخلية وتعد اشد مكرا مثل سوء التغذية المرض الاصابات الجسدية القلق بخصوص المال القلق بخصوص المناهج الدراسية وهناك علاقة بين الافتقار للتركيز وعدم تحديد الاهداف للجلسه الدراسيه الواحدة فكثيرا ما تسال نفسك لماذا لا اقضي هذا الوقت في مشاهده التلفاز؟ لماذا علي القيام بكل هذا؟ احيانا يكون هذا دليلا على انك تقوم بدراسة مناهج لا تناسبك ولكن غالبا يكون السبب هو عدم وجود اهداف واضحه لديك حيث لا توجد لديك صلة بين ما تقوم به الان وبين اهدافك فتستسلم لعوامل التشتيت .

كيف يمكنك تحسين قدرتك على التركيز؟

من المستحيل القضاء على كل كل عوامل التشتيت لكن يمكنك التحكم في بعضها تخلص من التلفزبون وقم باعداد مكان الاستذكار اهتم بصحتك احصل على اكبر قدر مناسب من النوم واعتن بالنظام الغذائي قم بوضع اهداف واقعية.

والان جاء وقت الحديث عن معضلة الطلبة الإمتحانات فماذا نفعل حيالها؟

لا تحاول تعلم شيئ جديد ليلة الامتحان وكن متفائلا لانك لو اتعبت التعليمات السابقه فستكون ملما بالماده الدراسية ولكن يكون هناك اسباب للقلق و تجنب الحديث مع الطلاب القلقين. عند الإجابة قم باجابه الاسئله المقاليه اولا عند اجابتك على اسئله الاختبار من متعدد استبعد اولا البدائل الواضح عدم صوابها ثم قم باختيار الاجابه الاكثر صوابا حيث توجد بدائل شديدة التشابه اغلب الاحتمالات انك ستكون على صواب في اختيارك الاول وعند حل الاسئلة المقالية ابدا مبكرا واتبع مبدأ فرق تسد (قسم الموضوع الكبير لنقاط فرعية واشرحها) ولا تنس تخصيص وقت للتنقيح وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم وسلم (المؤمن القوي خير وأحب الى الله من المؤمن الضعيف) فكن قويا بعلمك.

تمنياتي بإستذكار ممتع وإختبارات مثمرة .

على الهامش لزيادة الدافعية :

“” ان العديد من الفاشلين في هذا العالم هم هؤلاء الأشخاص الذين لم يدركوا مدى قربهم من النجاح عندما استسلموا للفشل”  ” توماس اديسون ”

“ترى الاشياء وتقول لماذا ؟ ولكن أنا أحلم بأشياء لم تتواجد مطلقا من قبل وأقول لم لا ؟ ”    ” جورج برنارد شو ”

“ان سر النجاح هو الثبات على الهدف”     ” بنيامين ديزرائيلي”

“نحن نقوم اولا بتكوين عاداتنا ثم تقوم عاداتنا بتكويننا”   ” د.روبرت جلبرت”

كيف تلتحق بالشعبة المناسبة؟

لنتخيل طالب حاصل على الثانوية العامة وكانت بطاقة الترشيح تحمل إسم كليه العلوم جامعة المنوفيه بدأ الطالب في إعداد أوراقه من شهادات وصور وكشف طبي متحملا الروتين الممل وممرات الكلية المتشابهة فتكون النتيجه في النهاية أن يضل الطريق مرات عديدة ويبدأ في طلب المساعدة , وبعد هذه الرحلة الشاقة  يتوجب عليه اختيار شعبة ليلتحق بها وهنا يتخبط الطالب ويضل طريقه للمرة الثانيه ويبدأ في طلب المساعدة وهنا يدلي كل زميل بدلوه يقول محمد شعبة الكيمياء تمتاز بسهولة المواد والحصول على درجات مرتفعه يرد أحمد شعبة الكيمياء والميكروبيلوجي أفضل في المستقبل الوظيفي ويقول ثالث دعك من هذا والتحق بشعبة الجيولوجيا انها الافضل على الاطلاق …وتزيد حيرة الطالب أكثر ويستقر اختياره على شعبه الجولوجيا ولا ندري على اي اساس اختارها وبعد مرور عام كامل من الجهد المضني والكفاح يكتشف أن شعبة الجولوجيا لا تناسبه اطلاقا ويقرر التحويل لشعبة الكيمياء ومجددا يبدأ في معاناة الروتين واحتساب الساعات المعتمدة بعد حذف ساعات الجولوجيا ويرى إن كان تقديره العام يسمح بالتحويل ام لا . ولكي لا تقع عزيزي الطالب في هذه الحيرة نحاول في هذال المقال أن نوضح أسس اختيار التخصص الفرعي الذي يلتحق به الطالب ولكن قد نسمع معترضا يقول ولكني لم أتمن أبدا دخول كلية العلوم ولم تكن ضمن طموحاتي ولو كان الأمر بيدي لما التحقت بها أبدا …إنني اشعر بإحباط شديد  والدنيا سوداء امامي ….ويمكنني أن اقول لهذا المعترض أن كثير جدا جدا من الطلبه كانوا يتبنون نفس الراي ومازالوا ولن اعترض على قوله بان اعدد له مآثر الكليه وأن كليات العلوم خرج منها بعض النوابغ على مستوى الجمهورية كما يفعل الكثيرون ولكن دعنا ننظر للأمور بواقعية اكبر لو تفحصنا خريجي الكليه في السنين الماضية سنجد منهم قلة من الموهوبين والناجحين في المجال الوظيفي وهناك عدد كبير حقق نجاحا جزئيا او ضئيلا وهناك من لم يحقق اي شيئ  …. فماذا يمكننا ان نستنتج من ذلك ؟ ان وجود قصور في بعض الانظمة او طرق تدريس بعض المواد عام على كل الدفعة فما الذي جعل مستويات الخريجين متباينه؟ انهم الخريجون أنفسهم وهذا لا يرجع لنسب ذكائهم المرتفعه بالضرورة(سنتحدث عن هذه الجزئيه بشكل اكبر تفصيل في مقال اخر) ولكن المغزى ألا نقف مكتوفي الأيدي عندما لا تتحقق رغباتنا ونعلق فشلنا دوما على شماعة الظروف .

نعود للجزئية السابقة عن أسس اختيار التخصص الفرعي في الجامعة قبل ان أبدأ أود أن أوضح أن اختيارك للتخصص الذي يناسبك هو الطريقة الأفضل والأسهل لإظهار إبداعك وسرعة حصولك على مستقبل رائع  فاختيارك  لمجال لا يناسبك بشكل كبير يحرمك من ذلك فقد تنجح فيه نجاح جزئي كأن تصبح موظفا في شركة مرموقة لكنك لن تكون يوما عالما أو شخصا مشهورا ومؤثرا في الاخرين فنحن هنا نعني بكلمة النجاح النجاح على المستوى

الكبير.الأسس الثلاثة الرئيسية هي :الرغبة والفرصة والقدرة

أولا الرغبة:                                                                                                                                                                                        إسئل نفسك ماذا أريد أن اصبح في المستقبل ؟ ماذا أريد بالتحديد بعد عشر سنوات؟ اكتب عدة رغبات ورتبها حسب الأهمية مثلا

باحث في المجال النووي – مبتكر أدوية – دكتور تحاليل طبية

عزيزي الطالب تذكر أن هذه الرغبات تخصك أنت بإمكانك الإستماع لنصائح الاخرين لكن في النهاية هذه رغبتك ومصيرك لذلك دعك من كلام الاصدقاء والاقارب واكتب رغباتك التي تتوافق مع ميولك وهواياتك ويتوجب عليك ايضا عند اختيار التخصص أن تكون مدركا لماهية التخصص ومستقبله الوظيفي وكيفية الدراسة والمواد اجمع اكبر قدر من المعلومات حتى تصبح على دراية بالامر ومن خلال هذه المعلومات تستطيع كتابه الرغبات بشكل مناسب

ثانيا : القدرة                                                                                                                                                                                         بعد ان قمت عزيزي الطالب بتحديد اكثر من تخصص تميل له نأتي الان لتبحث عن قدراتك ومواهبك  لتحدد التخصص الاكثر مناسبة لك …اسئل نفسك هل تفضل الفهم ام الحفظ؟ ما هي المواد المدرسية التي كنت تفضلها؟ هل تحب التفاصيل ام الاجمال؟ هل تحب البراهين والادلة؟ ماهو المجال الذي تعشق القراءة فيه فكلما كانت قدراتك وحبك للمجال اكثر كان التفوق اسهل وايسر عليك . لنفترض أن سمية تقرأ باستمرار في مجال الحاسب الالي وتجيد استخدامه وتفضل الفهم عن الحفظ وتحب الحسابات وحل الاغاز والمشاكل ولكنها متفوقه في الفيزياء ترى أي التخصصين الافضل بالنسبة لها ؟ بالطبع الحاسب الالي فهي بالضافة لحبها الشديد له تقرا عنه باستمرار وتتفوق فيه بينما الفيزياء متفوقه بها فقط دون ان تقرا عنها معلومات خارج كتاب الثانوية العامة .

ثالثا: الفرصة                                                                                                                                                                                      لقد حصلت على إنجاز رائع عزيزي الطالب بعد تخطيك مسألة الرغبة والقدرة وجاء الان دور الفرصة عند إتمامك لاخر جزء من أساسيات اختيار التخصص تذكر أننا نختار ما نقدر عليه وما له مستقبل وظيفي فليس من المعقول أن تلتحق بقسم تحبه ثم تظل عاطلا في النهاية اسئل الخريجين عن سوق العمل والوظائف واجمع معلومات كثيرة بهذا الشأن .